Arabic

أكتر 10 أسباب شيوعا للإصابة بمرض السكري

مرض السكري من النوع الأول أو ما يعرف بسكري الأطفال هو مرض مزمن ينشاً عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة, ولكن يمكنه الظهور بأي عمر. ويشكل ما نسبته أقل من نسبة %10 من كافة المرض بالسكري.

تحدث الإصابة بمرض السكري من النوع الأول نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا بيتا المسؤولة عن إنتاج الإنسولين. مما يؤدي إلى تلفها ونتيجة لذلك قد تقل كمية الإنسولين المفرزة في الجسم أو لا يتم إفرازها على الإطلاق. وبالتالي يتجمع السكر ويتراكم في الدورة
الدموية.

في الآتي توضيح لأبرز أسباب الإصابة بالسكري للنوعين

المناعة الذاتية

عامل الإصابة الأول والرئيس لمرض السكري من النوع الأول هو استجابة الجهاز المناعي وآنية المناعة الذاتية التي تهاجم خلايا بيتا في البنكرياس المسؤولة عن إفراز الإنسولين والتي تُسبب ضمور وتلف الخلايا

العامل الوراثي

يلعب العامل الوراثي دورًا مهما حيث يزداد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول لدى الأشخاص الذين يُعاني أحد أفراد عائلتهم خاصة من الدرجة الأولى من نوع معين من السكري.

حالات التوتر والضغوطات النفسية

وجد بأن حالات الإجهاد والضغط النفسي و حالات التوتر المختلفة قادرة على تسريع ظهور السكري. وقد يكون التوتر والاجهاد حاصل بسبب إصابة جسدية مثل: حدوث إصابة. كدمة. جراحة. حادث أو بسبب وضع فيسيولوجي كما في حالة الحمل أو نفسيًا كما في حالة التعرض لفاجعة أو مشكلة ما.

سكري النوع 2

يُعد النوع الثاني من مرض السكري أكثر أنواع السكري انتشارًا بين الناس وهو يحتل نسبة تتراوع بين 690 – 95 6؟ من إجمالي المرض المصابين بالمرض, يرتبط هذا النوع من السكري عادة بالتقدم بالسن. السمنة الزائدة, الوراثة وتاريخ العائلة الطبي مع المرض وغيرها. حيث في هذا النوع من السكري تقاوم الخلايا تاتيرعمل الإنسولين بينما يفشل البنكرياس في إنتاج كمية كافية من الإنسولين.

السمنة

يشكل الاستهلاك المكثف للسعرات الحرارية والسمنة عامل الخطر الأهم في تطور النوع الثاني من السكري. يعاني نحو 80% من مرض السكري من النوع الثاني من زيادة الوزن. حيث أن انخفاض الوزن قد يترافق بتحسن واضح بنسبة الغلوكوز بالرغم من أن الغلوكوز لا يعود لقيمه الطبيعية إلا في حالات نادرة!

التعرض لأمراض فيروسية

هناك فيروسات تعد فيروسات مسببة للسكرىي مثل الفيروسات التي يمكتها أن تصيب
البنكرياس.

قلة النشاط البدني

إن احتمال الإصابة بسكري النوع 2 يرتفع وسط الأشخاص الذين لا يقومون بأي نشاط جسدي. وقد وجد أن زيادة النشاط البدني بمعدل 30 دقيقة يوميًا على الأقل يمكن أن يُقلل معدل الإصابة بالسكري أو يُقلل من الأعراض المصاحبة له. ولكن يُفضل دائمَا أن يتم ذلك باستشارة الطبيب المختص أو مدرب الرياضة لتحديد نوع النشاط الممكن.

التقدم في السن

يزداد خطر الإصابة بمرض السكرى نوع 2 مع التقدم في السن وخاصة فوق سن 45 عامًا

بعض الأمراض

قد تزيد بعض الأمراض من احتمال الإصابةبمرض السكري من النوع 2. هذه الأمراض تشمل:

فرط ضغط الدم

فرط الكولسترول الضار (LDL)؛

مستوى مرتفع من ثلاثي الفليسريد.

أمراض لدى النساء

احتمال إصابة النساء بهذا النوع من السكرى يزداد وسط النساء اللواتي أصبن بسكري الحمل واللواتي عانين من متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

العامل الوراثي والكرب

في هذا النوع من السكري يلعب العامل الوراثي والكرب دورًا مهما بالإصابة بالمرض كما هو الحال بالنسبة للنوع الأول. إضافة إلى أن العامل الوراثي يعد عامل قوي أكثر منه لدى النوع الأول من السكري.

سكري الحمل

خلال فترة الحمل تنتج المشيمة هرمونات تساعد الحمل وتدعمه هذه الهرمونات تجعل الخلايا أشد مقاومة للإنسولين. في الحالات الطبيعية يصدر البنكرياس ردة فعل على ذلك تتمثل بإنتاج كمية إضافية من الإنسولين للتغلب على تلك المقاومة. لكن البنكرياس يعجز عن الاستمرار في إنتاج الإنسولين مما يؤدي الى وصول كمية قليلة جد من السكر إلى الخلايا بينما تتراكم كمية كبيرة في الدورة الدموية وهكذا يتكون سكري الحمل.